“هذا المقال ليس سياسياً، أتحدث هنا بكل حيادية عن تأثير المقاطعة على قطر في جانبي الطيران والسياحة، أرجو أن يقرأ جميع الأطراف هذا المقال بعقلانية وبلا مناوشات وأحاديث سياسية”

 

مضى الآن قرابة الشهر على المقاطعة الخليجية لدولة قطر، ومنذ أسبوعين ونحن نستمع لبعض الأطراف التي تقول أن تأثير المقاطعة أحدث مشكلة كبرى في المجال السياحي في قطر، والطرف الآخر يقول ألا تأثير حول المقاطعة الخليجية حتى الآن.

في هذا المقال سأتحدث بكل حيادية وبرأيي الشخصي حول تأثير المقاطعة على جانبي السياحة والطيران في دولة قطر وماهو التأثير عليها حتى الآن.

أولاً: تأثير المقاطعة على الطيران القطري “الخطوط القطرية”:

بعد قطع العلاقات تم منع الطائرات القطرية من عبور الأجواء السعودية، الإماراتية، المصرية، البحرينية، وكذلك إيقاف جميع الرحلات من الدول السالف ذكرها إلى قطر والعكس، مما يعني توقف أكثر من ٥٦ رحلة يومياً من قطر إلى هذه الدول عبر الخطوط القطرية فقط.!

من ضمن الـ٥٦ رحلة، كانت هناك ٢٥ رحلة إلى دبي وأبوظبي و٢٠ رحلة إلى مدن السعودية المختلفة، كانت تنقل هذه الرحلات آلاف المواطنين والمقيمين إلى الدوحة ومنها إلى وجهات محتلفة في العالم مما يعني أن توقف الرحلات سيأثر بكل تأكيد على الخطوط القطرية من ناحية توقف طائراتها، وتوقف موظفيها (طيارين ومضيفين وأطقم فنية عن العمل).

في أول أسبوع ونصف من الأزمة كانت هيئة الطيران المدني والرئيس التنفيدي للقطرية السيد أكبر الباكر ينفون تماماً تأثر حركة الطيران من إيقاف المجال الجوي للدول المقاطعة ضد طائرات قطر، وكانوا ينفون تماماً تأثرهم أيضاً من توقف الرحلات من دول المقاطعة إلى قطر، لكن بعد فترة بسيطة توجه وفد عالي المستوى برئاسية وزير النقل القطري والرئيس التنفيذي للخطوط القطرية إلى مونتريال بكندا من أجل الاجتماع بالمنظمة الدولية للطيران “إيكاو” من أجل الشكوى والطلب والضغط لإعادة فتح الأجواء الخليجية أمام طائرات قطر والتي تم رفض طلبها فيما بعد.

أيضاً قال السيد أكبر الباكر أن الخطوط القطرية تنوي رفع دعوى قضائية أمام الدول التي أغلقت مجالها الجوي أمام طائراته، وذلك لاسترداد تكاليف التشغيل الإضافية ودفع قيمة الوقود الإضافي التي تتكبدها الشركة نظراً لسلك مسارات أطول بسبب غلق المجال الجوي لدول المقاطعة، وهذا اعترف صريح جداً من مسؤولي الخطوط القطرية أن الشركة تعاني جراء المقاطعة والذي توقع البعض أنها تُقارب الـ٣٠ بالمئة من عائداتها.

من الأشياء التي تثبت تأثر الخطوط القطرية هو إرسالها عدة طائرات من طراز ايرباص ٣٢٠ مع طواقهما إلى الخطوط البريطانية لمساعدتها في تخطي أزمة الإضراب الذي يعتزم موظفي الخطوط البريطانية القيام بها قريباً، وهذا الشيء يوضح تماماً أنه بعد المقاطعة توقفت عدد من الطائرات والأطقم بسبب عدم وجود عمل لهم.!

الخلاصة: الخطوط القطرية تعاني كثيراً سواءاً من توقف رحلاتها إلى دول المقاطعة، ومن عدم استطاعتها استخدام الأجواء الخليجية المصرية للتوجه نحو بعض وجهاتها المهمة جداً، والذي يعني مصاريف أكبر بكثير سواءاً من ناحية الوقود أو الوقت أو الموظفين أو حتى من ناحية المسافرين الذي يرغبون برحلات أقصر على شركات طيران أخرى.

 

ثانياً: تأثير المقاطعة على مطار حمد الدولي:

بطبيعة الحال، وبسبب توقف أكثر من ٧٠ رحلة من وإلى مطار حمد الدولي بالدوحة، فالمطار الآن يعاني من قلة عدد المسافرين وهذا أمر واضح وليس سراً.

تُقدر نسبة المسافرين الذين خسرهم مطار حمد الدولي والطيران القطري ما نسبته ١٥-٢٠ ٪ من نسبة المسافرين الكلية، وهذه نسبة مرتفعة للغاية ومؤثرة جداً.

والصور ومقاطع الفيديو التي تداولها الكثير من الناس دليل واضح على تدني عد المسافرين وتأثير المقاطعة على المطار.

 

ثالثاً: تأثير المقاطعة على القطاع السكني التجاري في قطر”الفنادق”:

التأثير كان واضحاً وسريعاً، خصوصاً أن هذا القطاع كان ينتظر بداية إجازة عيد الفطر وبدء تدفق السياح السعوديين والذي يملئون الدوحة عادة.

فبعد بدء الأزمة نزلت أسعار الفنادق، خصوصاً الفاخرة منها إلى أسعار لم يسبق لها مثيل وأسعار يسيل لها اللعاب، فليلة في فندق شانغريلا الدوحة أصبحت بسعر ١٩٠ دولاراً .!
وليلة في فندق ويستن بـ١٣٠ دولاراً.!
وكلها من فنادق الخمسة نجوم، والتي لن تجد الليلة في الأوضاع العادية بأقل من الضعف بأي حال من الأحوال.

إذن، تأثير المقاطعة كان سريعاً جداً على قطاع الفندقة في قطر، وأعتقد أنه في حالة استمرار الأزمة فأعتقد أن بعض الفنادق ستسرح جزء من موظفيها وبعض الفنادق خصوصاً ذات الملائه المالية الضعيفة ستغلق أبوابها.

 

النهاية:

المقاطعة الخليجية المصرية ضد دولة قطر أثرت كثيراً في الطيران والسياحة القطرية، ومع أننا لم نكمل شهراً من بدايتها إلا أن تأثيرها كان سيئاً للغاية على هذين القطاعين في قطر.
وللأسف؛ أعتقد أن المستقبل القريب سيحمل الأسوأ للطيران القطري ونسأل الله أن يهدي الجميع لما فيه الخير .

شكراً لكم

 

المصادر:
هيئة الطيران القطرية: لا تأثير للمقاطعة في حركة الطيران
قطر تضغط لإعادة فتح الأجواء الخليجية أمام طائراتها
القطوية تنوي رفع دعوى قضائية